مؤسسة الشهيدين الصدرين ترحب بكم

نورتونا ونتمنى لكم اوقات ممتعة
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الى ولدي الجواهري الشاعر حسين القاصد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي البصراوي
مشرف قسم
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 181
العمر : 35
الاسم المستعار : علي البصراوي
صورة شخصية :
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: الى ولدي الجواهري الشاعر حسين القاصد   الأربعاء أكتوبر 15, 2008 3:27 am

قصيدة الى ولدي الجواهري

مني ابتدت هذه الدنيا ومن قلمــــــــي
تحدثت ..ثم سارت .. فوقها علمي
وقيل للماء كن مــــــــــــاءا فكان يدي
وقيل للصبح كن صبحا فكان فمي
وابيضت الارض شاخت كيف اتركها
فسرت احمل شيب الكون في قممي
امشي ونزفي نخيل فـــــــــي مرابعه
حتى تفرع آل البيت من المـــــــي
في قوله ( علم الانسان) كـــــــنت أنا
ورحت انشر ما علمت في الامـــم
انا عراقك يا ابني مر فـــــــي جسدي
جيل الرصاص وقد كبرته بدمي
انا بقايا طعام الأمس يحملني
نمل الهدوء على الاكتاف للهرم
مللت من لعبة الترحال في جسدي
وها قطعت ثلاثينا من النقــــــــــم
في دورة حول نفسي كنت متــسعا
وكم حملت على راسي الى قدمـــي
كنت انتظرتك تاتي كان موعــــدنا
بوابة الغيم بعد الثلث من سقمي
ولم تعد مثل كل العابرين عـــــلى
شعائر الحزن لم تحصد سوى السأم
ابا فراتي ياابن النــــــــخل ياولدي
لا تشتم الجوع إن الجوع من قيمـــي
فقد صلبت على صوتي وسال دمي
على خدود مسائي والفرات ظمــــــي
( أم البساتين )لم تنثر جدائــــــلها
ولم تعانق سوى صبح من الوهم
جيلا أحنط ابنائي واعرضــــــهم
في متحف الجوع حتى فزت بالعـــدم
جنازتي ربع قرن كنت احمــــلها
وكان قبري قوما احرقوا كلمـــــــــي
لمن سترجع ان الناس يجمعــــهم
طبل ويجبرهم سوط على النــــــــدم
يا ابني عراقك انهى الف مرحلة
من اللهيب وما أبقى سوى الفحــــــــم
كوفاك خاصمها التاريخ منذ أمل
نامت جميع دموعي وهو لم ينــــــــــم
مدت يديها لغصن الغيم واقتطفت
من سورة الطف قرآنا من الديم
وزانها انها للان باكــــــــــــــية
لانها ان بكت للفجر يبتسم
فان دنا من بتول الارض مغتصب
نادت على النخل ( يامهيوب ) صن حرمي
لكنهم اجلوا وجهي وقد طبـــــعوا
على المرايا تصاويري كمتهم
فيم اتهمت وهذا ابليس يسالــــــني
عن سر من علم الانسان بالقلم
لم تهدأ الريح حولي كل أشرعتي
تأمركت حين نام البحر عن حطمي
كم كنت اخبز غيمي للضيوف على
تنور صبري لان الماء من نعمي
وها أنا كوثري الماء في عطــــش
ودجلتي – يا سبيل الله - للعجم
لا تسال الطين عني كان يوجــــعه
نبضي وكنت أرى ما فيه من ورم
وسر بنعشي نحو الشام قل لهم
إني ذبحت لطغياني على صنمي
قد احتللت بني الآن معـــــــذرة
أن لا أضمك ( سلم لي ) على علمي

_________________
عراقي ومو عراقي شلون ما جان
مو لبطون تطلكَني الزلازل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الى ولدي الجواهري الشاعر حسين القاصد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مؤسسة الشهيدين الصدرين ترحب بكم :: الادبية والثقافية :: الشعر الفصيح-
انتقل الى: